من نحن

"كلنا بيروت" هي حملة انتخابية تسعى الى إدخال نهجٍ جديد على الحياة السياسية، انطلاقاً من قضايا ومشكلات أهل بيروت بالذات، لأنها هي العاصمة، ولأنها وجه لبنان الحضاري، وجوهرته الفريدة.

يؤمن أعضاء هذه حملة "كلنا بيروت" بمهام النائب الأساسية في التشريع والمراقبة مرتكزا على قيم الشفافية والنزاهة والعمل الفاعل والصادق لفرض تطبيق الدستور. ومن هنا ضرورة اعادة تصويب مهمة النائب نحو ان يكون صوتا لضمائر الناس، وناقل لهواجسهم، كما على اتصال وثيق بأحوال أعمالهم ومهنهم، متناغماً مع أمزجة أجيالهم، نسائهم ورجالهم، شبابهم وكهولهم وشيوخهم على حد سواء.

يشكل أعضاء هذه الحملة قوام هذا النهج الجديد، للاتصال المباشر بالناس، ومعايشة مشاكلهم اليومية، وإقامة أوثق العلاقات معهم، بدون وسيط. وهم حاملو خطة عمل من تصميمهم لممارسة العمل النيابي في العاصمة لكي يؤيدها الناخبات والناخبين وليحاسبونهم على أساسها.


المشروع

يحمل أعضاء هذه الحملة القوة والإرادة لينتفضوا على القَدَر المرسوم للسياسة في بلادنا، وهو الدوران في الحلقة المفرغة التي تفرضها الطبقة السياسية منذ عقود، ولأن اهل بيروت لم يعد يقبلون بأن يكون لبنان وعاصمته مقبرةً للمشاريعهم وأفكارهم وأحلامهم وطموحاتهم.

مشروع أعضاء "كلنا بيروت" العمل مباشرةً مع المواطنين، مع أبناء بيروت، لمصلحتهم، لا مع أصحاب النفوذ ومراكز القوى المقتسمي الحصص على حساب الشعب، ولا سيما الطبقة الفقيرة والطبقة المتوسطة. في ذلك، من الملح معاكسة نهج الاحباط في المحيط البيروتي الذي تراكم نتيجة الاهمال السياسي والاجتماعي والاقتصادي لمصالح أهل العاصمة. لذا يهدف أعضاء الحملة الى تكريس مبدأ الاتكال على القدرات الهائلة لأهل بيروت في مختلف المجالات والقطاعات من أجل تحسين حالة ناسها وأسرها المتواجدين في كل المناطق اللبنانية. ومن هنا الحاجة الى تصحيح فجوة التمثيل السليم لأهالي بيروت لدى السلطة التشريعية وادخال عناصر حديثين وفاعلين ومؤمنين بنخوة بيروت.

لائحة "كلنا بيروت" هي جزءٌ من معارضة وطنية تعمّ المناطق اللبنانية كافةً. وهي في هذا المعنى، تمثّل نهجاً فريداً من نوعه، بحيث بات الناخبون يعرفون أن عليهم أن يختاروا بين الذين انغمسوا طويلاً في مستنقعات الفساد وبين نهج واعد، نزيه ومستقيم.


لما نحن مرشحون

لأننا نعرف بيروت معرفة القلب بشرايينه.

ماضيها درسناه عِبرةً بعِبرة، وتاريخاً بتاريخ.

فنحن من نسيج عائلاتها المحبوكة عائلةً عائلة، وفرداً فرداً.

أما بيوتها، أزقّتها، شوارعها، أرصفتها، وحكاياتها، فمحفورةٌ في ذاكراتنا وعواطفنا ومناماتنا وأحلامنا، وفي يقظات صباحتنا الممهورة بالأمل والحرية.

لقد عشنا فيها الحرب والسلام، المرّ والحلو، العسر واليسر، اليأس والأمل، وقد آن الأوان لأن نساهم في تعزيز فرص ازدهارها، لأننا نملك القوة والإرادة والمشروع.

نقدّم أنفسنا باعتبارنا لائحة تضمّ الكفاءات والمواهب والاختصاصات والقدرات والأفكار، التي منحتنا إياها العاصمة بالذات، أمّنا بيروت، وهذا ما يجعلنا نطلب التأييد على هذا الأساس، لأننا نريد أن نضع هذه الطاقات في خدمة المدينة وأهلها.

إننا لائحة الأهالي.

نحن أبناء بيروت وبناتها،

نحن أهلها والمقيمين فيها،

نحن العارفون بأوجاعها وهمومها وجروحها،

نحن التائقون إلى بلورة معناها ودورها،

كلنا بيروت...